نبض الحياة

اذا اراد الانسان ان يكون لحياته معنى فيجب ان يرسم لنفسه هدفا اكبر من الحياة
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الاستغفار
الثلاثاء أغسطس 16, 2011 9:25 pm من طرف Mustapha Mek

» صلاة الاستخارة تعريفها كيفيتها و احكامها
الثلاثاء أغسطس 16, 2011 9:22 pm من طرف Mustapha Mek

» السلام عليكم
الإثنين يوليو 11, 2011 10:29 pm من طرف maroidjo

» كلمات و لحظات
الخميس يناير 13, 2011 9:32 pm من طرف maroidjo

» إقرأ هذا الموضوع وبعدها اكيد بـ دردش وفرفش وتضحك وتلعب
السبت يناير 08, 2011 10:40 pm من طرف نبض القلوب

» نكتة افريقيا -الجزائر
الأربعاء يناير 05, 2011 10:49 pm من طرف tidjani47

» قائمة ناجحين بشهادة التعليم المتوسط مؤسسة ساوس الدين 2010
الثلاثاء يناير 04, 2011 12:01 am من طرف maroidjo

» كل عام و انتم بالف خير
السبت يناير 01, 2011 4:24 pm من طرف ام كلثوم

» عام هجري سعيد
الأربعاء ديسمبر 29, 2010 4:41 pm من طرف maroidjo

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 الفرق بين الهم و الحزن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
maroidjo
مستشار إداري
مستشار إداري
avatar

عدد المساهمات : 379
تاريخ التسجيل : 27/03/2010
العمر : 22
الموقع : alger

مُساهمةموضوع: الفرق بين الهم و الحزن   الأربعاء مايو 12, 2010 4:17 pm

ما هو الفرق بين الهم والحزن ؟؟؟


الحزن أمر مؤلم للنفس على أمر مضى ....
أما الهم فهو شعور مؤلم لشيء في المستقبل ...
أو القلق من شيء متوقع قد يحدث فيما بعد !!
فالعلاقة وطيدة بين الحزن والهم ...
لذا فإن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) استعاذ منهما فقال:
" اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن "

فما هي طريقة النجاة من براثن الهم والحزن ؟؟؟؟
الإيمان له دور مهم في التخلص من الأحزان ومقاومة آثارها على النفس , فالإنسان قد يخسر شيئا ثميناً أو يفقد عزيزا ً فيحزن ويستسلم لأحزانه , وقد يؤدي هذا إلى آثار نفسية مضرة , كالاكتئاب مثلا ً بل أنه قد يؤدي إلى أمراض عضوية , أو يؤخر شفاء المرض العضوي إذا كان الإنسان مريضا ً !!!!

فإذا كان الحزن على أمر ٍ مضى , لا يمكن استرجاعه , فليس أمامنا إلا التسليم بقضاء الله , فنصبر على ما أصابنا لأن الصبر سيؤدي إلى تجاوز الأزمة في الدنيا ....
بالإضافة إلى الأجر الذي أعده الله للصابرين في الآخرة ...
أما إذا جزع الإنسان ولم يصبر على ما أصابه , فإنه يرهق نفسه وتزداد الآمه , فيؤثر ذلك على أدائه , ويكون آثما ًَ لأنه لم يرضَ بقضاء الله .

وإذا كان الحزن على فقدان أمر يصعب تحقيقه , أو يستحيل الوصول إليه ,لأنه فوق طاقتنا , و أكبر من إمكاناتنا , فينبغي أن يكون الواحد منا صريحا ً مع نفسه , فلا يتعلق بأمل كاذب بل عليه أن يدعه ويسعى خلف أمر ِ مستطاع يمكن تحقيقه ...

أما إذا كان الشيء المفقود يمكن تحقيقه بمزيد من السعي والاستعداد والعمل وتصحيح الأخطاء , فينبغي أن نتخذ من الفشل دافعاَ بدلاَ من أن نحوله إلى حزن ودموع , نبذل كل جهد لتحقيق الأمل , على أن تكون قلوبنا معلقة بالله , تستمد العون منه وترجوه التوفيق , فالرجاء الدائم و الأمل المستمر في الله من الأمور التي تريح النفس بل و تربيها وتقودها إلى الخير ....
ثم نأتي إلى أهم علاج للحزن وهو الصلاة ..

ولكن هل الصلاة مجرد كلمات تتلى و حركات تؤدى ؟؟؟
لا بل الصلاة صلة بين العبد وربه .. فإذا أديناها في خشوع وخضوع وأتممنا ركوعها وسجودها , فإننا نأمل بذلك أن يتقبلها الله منا كما أنها تكون خير علاج للأحزان , والآم النفس , بل أنها علاج للآلام العضوية التي قد تنشأ عن الحزن والقلق .

و مما يؤكد أن الصلاة علاج للآلام العضوية أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) رأى أبا هريرة (رضي الله عنه) ذات يوم نائماً يشكو من آلام بطنه, فقال له : يا أبا هريرة أشكم درد)؟؟
وهي لفظة فارسية معناها :أيوجعك بطنك ؟؟
فأجاب أبو هريرة : نعم يا رسول الله , فقال له "(صلى الله عليه و سلم ) :" قم فصل فإن في الصلاة شفاء ".

والإنسان إذا شعر بالصراع الداخلي , فإن ذلك يؤدي إلى الاضطراب والمرض النفسي , والصلاة لها عظيم الأثر في مثل هذه الحالات , يقول علماء النفس المسلمون :
إن الصلاة تؤدي إلى نتائج أفضل في مثل هذه الحالات من العلاج النفسي , فبالإضافة إلى ما تضيفه من شعور بالأمن والتخلص من القلق , فإن الاتصال الروحي بين الإنسان وربه أثناء الصلاة يمده بطاقة روحية تجدد أمله , و تقوي عزمه , وتفجر في نفسه طاقات هائلة , تعينه على تحمل المشاق بل قد يصل الأمر إلى استعذاب المشقة !!!
أملاً في الوصول إلى غاية ٍ سامية ...


قرأت هذا الموضوع في مجلة ماجد و اعجبني جدا ً
ربما هناك مواضيع مشابه تتحدث عن كيفية التخلص من الهم والحزن ..
لكن لم يتطرق أياً منها للتفريق ما بين الهم والحزن ..
لذا أحببت نشر هذه المقالة ... ارجو ان تعجبكم






منقول للفائدة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صقر قريش
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 388
تاريخ التسجيل : 26/03/2010
العمر : 36
الموقع : http://www.kl28.com/books/showbook.php?bID=13

مُساهمةموضوع: رد: الفرق بين الهم و الحزن   الأربعاء مايو 12, 2010 10:27 pm

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا يتمنين أحدكم الموت لضر أصابه، فإن كان لابد فاعلا فليقل: اللهم أحيني ما كانت الحياة خيراً لي، وتوفني إذا كانت الوفاة خيراً لي".
(متفق عليه)
عن عمر رضي الله عنه
قال سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "لو أنكم تتوكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصاً وتروح بطاناً".

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه
قال: "دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم المسجد فإذا هو برجل من الأنصار يقال له أبو أمامة جالسا فيه فقال يا أبا أمامة مالي أراك جالسا في غير وقت صلاة قال: هموم لزمتني وديون يا رسول الله. فقال: ألا أعلمك كلاماً إذا قلته أذهب الله عز وجل همك وقضى دينك. فقال بلى يا رسول الله. قال: قل إذا أصبحت وإذا أمسيت: اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن وأعوذ بك من العجز والكسل، وأعوذ بك من الجبن والبخر وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال. قال: فقلت ذلك فأذهب الله همي وقضى عني ديني". رواه أبو داود.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
maroidjo
مستشار إداري
مستشار إداري
avatar

عدد المساهمات : 379
تاريخ التسجيل : 27/03/2010
العمر : 22
الموقع : alger

مُساهمةموضوع: رد: الفرق بين الهم و الحزن   الأربعاء مايو 12, 2010 10:29 pm

مشكور على المرور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفرق بين الهم و الحزن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبض الحياة :: من الطفولة إلى البلوغ :: نظرة علـــــــــــى .........!-
انتقل الى: