نبض الحياة

اذا اراد الانسان ان يكون لحياته معنى فيجب ان يرسم لنفسه هدفا اكبر من الحياة
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الاستغفار
الثلاثاء أغسطس 16, 2011 9:25 pm من طرف Mustapha Mek

» صلاة الاستخارة تعريفها كيفيتها و احكامها
الثلاثاء أغسطس 16, 2011 9:22 pm من طرف Mustapha Mek

» السلام عليكم
الإثنين يوليو 11, 2011 10:29 pm من طرف maroidjo

» كلمات و لحظات
الخميس يناير 13, 2011 9:32 pm من طرف maroidjo

» إقرأ هذا الموضوع وبعدها اكيد بـ دردش وفرفش وتضحك وتلعب
السبت يناير 08, 2011 10:40 pm من طرف نبض القلوب

» نكتة افريقيا -الجزائر
الأربعاء يناير 05, 2011 10:49 pm من طرف tidjani47

» قائمة ناجحين بشهادة التعليم المتوسط مؤسسة ساوس الدين 2010
الثلاثاء يناير 04, 2011 12:01 am من طرف maroidjo

» كل عام و انتم بالف خير
السبت يناير 01, 2011 4:24 pm من طرف ام كلثوم

» عام هجري سعيد
الأربعاء ديسمبر 29, 2010 4:41 pm من طرف maroidjo

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 في فداء رسول الله صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صقر قريش
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 388
تاريخ التسجيل : 26/03/2010
العمر : 35
الموقع : http://www.kl28.com/books/showbook.php?bID=13

مُساهمةموضوع: في فداء رسول الله صلى الله عليه وسلم   السبت أبريل 17, 2010 6:44 pm

أمحمد يا سيدي وإمامي
يا خير من أفدي عليك سلامي

ثبت صفي الله فرط مودتي
وانظر إلى قلبي الكسير الدامي

يا لائمي في عشقه أقصر فذا
قرآننا لم يصغ للّوام

حب الإله وحب ذات رسوله
متلازمان تلازم الأرقام

وهوى الرسول فريضة فطرية
وجمالها للمؤمن المتسامي

وأحب من نفس ومن ولد ومن
مال وجاه حب خير إمام

طلع الهدى فإذا بنجم طلوعه
يزهو بنور الخير للأقوام

يا جاهلية جاء فجر محمد
فارحل ظلام الشرك والأصنام

وأعد سلاماً أيها الحجر الذي
من قبل كم حييته بسلام

حييت عبداً في العبادة جاهداً
حتى عراه تورم الأقدام

وعرفت في نفس العظيم زهادة
في ملبس أو مسكن وطعام

من يروه الله الكريم فإنه
يغنى ويغني الناس بالإكرام

يا أسوة في كل خير للهدى
طبعت على الاتباع بالأختام

لله درك في الشباب مبرة
وأباً وزوجاً واصل الأرحام

أسفير رب العالمين لخلقه
ماذا عن الخلق العظيم السامي

إن قمت ترعى الناس كنت أخاهم
وصديق آمال إلى آلام

أو كنت تفتح للسياسة بابها
كنت الرشيد تسوس بالإحكام

وتقيم للشورى المقام مقدراً
رأي الصحابة من أولى الأفهام

وإذا قضيت قضيت بالعدل الذي
لا يعرف التمييز في الأحكام

فلو أن " فاطم " وهي بنت محمد
سرقت لكان القطع دون محام

أرأيت دنيا تستقيم على المدى
من غير إنصاف من الظلام

ورفعت في الدنيا كأمهر قائد
علم الجهاد وكنت عنه الحامي

إن فر قوم لم تفر ولم تلن
بل كنت أول فارس مقدام

ورحمت كل العالمين فمسلم
أو كافر قد فاز بالإرحام

ودعوت للرحمن أنجح واعظ
ومحاور بالحق لا الأوهام

يا من بنيت حياتنا بمبادئ
صلحت لتطبيق مدى الأيام

لم يشهد التاريخ مثلك قائداً
بطلاً يفوق أماجد الأعلام

هل يا ترى ننسى هرقل ومدحه
للمصطفى من سالف الأعوام

وشهادة كالعطر ممن أنصفوا
نعت الرسول بأعظم الإعظام

من قول "مايكل هارت" أو "برناردشو"
أو "جولزيهر"رغم حقد طام

والشاعر القروي أسلم مادحاً
واليوركيّ دعا نصارى الشام

"إني مسيحيٌّ أحب محمداً
وأراه في سفر الزمان إمامي"

لو كان أحمد بيننا حياً لما
عشنا الحياة معيشة الأغنام

ولحلّ مشكلة الأنام بنظرة
تنهي الحروب وتبتدي بسلام

الناس في شرع النبي قبائل
لتعارف لا للأذى وخصام

والقس محترم بدين محمد
ما لم يكد كالحكم في الحاخام

يا أيها الأعداء عنا اقصروا
لن يرتقي ذنب لمجد الهام

إني لأثأر للنبي إذا طغى
باغٍ ولو أدى إلى إعدامي

أفإن عوى كلب بشتم أو أذى
أو خاض في بحر يضر بذام

هذا " مسيلمة "يريد نبوة
وسجاح والعنسي ذوو أوهام

قبلوا التحدي للجبال وناطحوا
فإذا رؤوسهم فتات حطام

هذي من المختار بعض شمائل
كالبحر نفعاً أو فيوض غمام

أعلى من المليار نحن فداؤه
مالاً ونفساً دونما إحجام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صقر قريش
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 388
تاريخ التسجيل : 26/03/2010
العمر : 35
الموقع : http://www.kl28.com/books/showbook.php?bID=13

مُساهمةموضوع: رد: في فداء رسول الله صلى الله عليه وسلم   السبت أبريل 17, 2010 6:46 pm

بطيبة رسم للرسول ومعهد

بطيبة رسم للرسول ومعهد
منيرٌ وقد تعفو الرسوم وتهمدُ
ولا تنمحي الآيات من دار حرمةٍ
بها منبر الهادي الذي كان يصعد
وواضح آثارٍ وباقي معالمٍ
وربع له فيه مصلى ومسجد
بها حجراتٌ كان ينزل وسطها
من الله نور يُستضاء ويوقد
معارف لم تُطمَس على العهد آيُها
أتاها البِلى فالآي منها تَجَدَّد
عرفت بها رسمَ الرسول وعهده
وقبرا بها واراه في الترب مَلحَد
ظللت بها أبكي الرسولَ فأَسعدَت
عيونٌ ومثلاها من الجفن تسعد
يذكِّرن آلاءَ الرسول وما أرى
لها مُحصِيا نفسي فنفسي تبلَّد
مُفجَّعة قد شفَّها فقدُ أحمد
فظلت لآلاء الرسول تعدد
وما بلغت من كل أمر عُشَيْرَه
ولكن لنفسي بعد ما قد توَجِّد
أطالت وقوفا تذرف العين جَهدَها
على طلل الذي فيه أحمد
فبوركْتَ يا قبر الرسول وبوركَتْ
بلادٌ ثوى فيها الرشيد المسدد
وبورك لحد منك ضمن طيبا
عليه بناء من صفيح منضد
تهيل عليه الترب أيدٍ وأعينٌ
عليه وقد غارت بذلك أسعُد
لقد غيَّبوا حِلما وعلما ورحمة
عشية علَّوه الثرى لا يوسد
وراحوا بحزن ليس فيهم نبيهم
وقد وهنت منهم ظهور وأعضد
يُبكُّون من تبكي السماوات يومَه
ومن قد بكته الأرض فالناس أكمد
وهل عدلت يوما رزيةُ هالك
رزيةَ يوم مات فيه محمد
تقطع فيه منزلُ الوحي عنهم
وقد كان ذا نور يغور وينجد
يدل على الرحمن من يقتدي به
وينقذ من هول الخزايا ويرشد
إمامٌ لهم يهديهمُ الحق جاهدا
معلم صدق إن يطيعوه يسعدوا
عفُوٌّ عن الزلات يقبل عذرهم
وإن يحسنوا فالله بالخير أجود
وإن ناب أمر لم يقوموا بحمله
فمن عنده تيسير ما يتشدد
فبينا همُ في نعمة الله بينهم
دليل به نهج الطريقة يُقصَد
عزيز عليه أن يجوروا عن الهدى
حريص على أن يستقيموا ويهتدوا
عطوف عليهم لا يثنى جناحه
إلى كنف يحنو عليهم ويمهد
فبينا همُ في ذلك النور إذ غدا
إلى نورهم سهمٌ من الموت مُقصَد
فأصبح محمودًا إلى الله راجعا
يُبكِّيه حق المرسلات ويحمد
وأمست بلاد الحُرمِ وحْشا بقاعها
لغيبة ما كانت من الوحي تعهد
قفارًا سوى معمورة اللحد ضافها
فقيدٌ يبكِّيه بلاط وغرقد
ومسجده فالموحشات لفقده
خلاء له فيه مقامٌ ومقعد
وبالجمرة الكبرى له ثم أوحشت
ديار وعرصات وربع ومولد
فبكِّى رسول الله يا عينُ عبرةً
ولا أعرفنْك الدهر دمعك يجمد
وما لك لا تَبكِين ذا النعمة التي
على الناس منها سابغٌ يتغمد
فجودي عليه بالدموع وأعولي
لفقد الذي لا مثله الدهر يوجد
وما فقَد الماضون مثلَ محمد
ولا مثلُه حتى القيامة يفقد
أعفُّ وأوفى ذمة بعد ذمة
وأقرب منه نائلا لا ينكَّد
وأبذلُ منه للطريف وتالد
إذا ضن معطاء بما كان يتلد
وأكرمُ صيتا في البيوت إذا انتمى
وأكرمُ جدا أبطحيا يسود
وأمنع ذروات وأثبت في العلا
دعائم عز شاهقات تُشَيِّد
وأثبت فرعا في الفروع ومنبتا
وعودا غذاه المزن فالعود أغيَد
رَبَاه وليدا فاستتم تمامه
على أكرم الخيرات ربٌّ مُمَجَّد
تناهت وصاة المسلمين بكفه
فلا العلم محبوسٌ ولا الرأي يفند
أقول ولا يُلفَى لقوليَ عائبٌ
من الناس إلا عازبُ العقلِ مبعَد
وليس هواي نازعا عن ثنائه
لعلي به في جنة الخلد أخلد
مع المصطفى أرجو بذاك جوارَه
وفي نيل ذاك اليوم أسعى وأجهد
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لشاعر الرسول: حسان بن ثابت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
في فداء رسول الله صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبض الحياة :: فن ثقافة وسياحة :: شعر وخواطر-
انتقل الى: